نساء كالمدن ورجال كالبحار

اذهب الى الأسفل

نساء كالمدن ورجال كالبحار

مُساهمة من طرف صدى القلوب في الجمعة مارس 27, 2009 7:43 am

هناك نساء كالمدن‏..‏ ونساء كالصحاري‏..‏ وهناك رجال كالبحار‏..‏ ورجال كالبحيرات المغلقة‏.‏

والمرأة المدينة هي المرأة التي لا تكف عن العطاء‏,‏ سواء كانت البيوت مسدلة الستائر أو مفتوحة النوافذ‏..‏ وسواء كان هناك صخب أطفال يلعبون أو هدوء رجل يقرأ‏..‏ أما المرأة الصحراء فتمشي في فيافيها فلا تقعش عيناك علي غير كثبان الرمال‏,‏ وكلما اشتد بك الظمأ أسرعت نحو هذا السراب الذي تتوهم أنه واحة‏,‏ ويبتعد الوهم كلما اقتربت منه‏.‏

والرجل البحر هو الرجل ذو السطح الهادئ الذي لا يكدره شيء‏,‏ وإن ألقيت فيه آلاف الأكدار‏,‏ بل هو الصفاء الذي يصفو به الكدر نفسه‏..‏ وهو الذي ينطوي داخله علي لؤلؤ ينام في محارات الألم‏,‏ ويخفق فيه الموج‏,‏ مدا وجزرا‏,‏ مع حركة النجوم والقمر‏.‏

أما الرجل البحيرة فهو الرجل الراكد المنبسط الآسن‏,‏ المتوقف وجوده علي العمليات الفيزيقية‏,‏ فهو يأكل ويشرب وينام ويصحو‏,‏ لكنه لا يحلم‏.‏

وأحيانا يتزوج رجل كالبحر من امرأة كالصحراء‏,‏ أو تتزوج امرأة كالمدينة من رجل كالبحيرة‏,‏ وتختلف النتائج في كل مرة باختلاف الأشخاص‏.‏

وحين يتزوج رجل كالبحر من امرأة كالصحراء يضيع ماء البحر في الصحراء‏,‏ ويجف أو يظل البحر بحرا‏,‏ والصحراء صحراء‏,‏ يظل هناك فاصل بين البحر والصحراء‏.‏

أما المرأة المدينة فحين تتزوج من رجل كالبحيرة‏,‏ فإن النتائج تكون توقف الحركة‏,‏ وغرق الطرقات‏,‏ ورشاش الماء الذي تقذفه عجلات السيارات المسرعة‏.‏

والجنة علي الأرض هي اقتران رجل كالبحر بامرأة كالمدينة‏,‏ فليس هناك أصفي من مدينة يرقد البحر عند مشارفها‏,‏ وتهب عليها الرياح البحرية من بوابات الأرض المتصلة بالسماء‏.‏

والجحيم علي الأرض هو اقتران امرأة كالصحراء برجل كالبحيرة المغلقة‏,‏ ولقد قيل في حكمة الشعوب‏:‏ إن اختيار الرفيق يأتي قبل اختيار الطريق‏,‏ ويصدق هذا المثل علي العلاقات بين البشر أكثر مما يصدق علي أي شيء آخر‏.‏

ومن المدهش أن هناك عنصرا خارجيا إذا وجد أو غاب أثر وجوده أو غيبته علي الموقف تماما‏.‏ إن الرجل البحر أو المرأة المدينة يتحولان إلي بحيرة وصحراء إذا فقدا الحب‏,‏ كما أن الرجل البحيرة والمرأة الصحراء يتحولان إلي العكس إذا عرفا الحب‏.‏

مشكلة عويصة أشبه ما تكون بالسر‏.

_________________

*·~-.¸¸,.-~*
المجاهرة بـ الألم تسول "شفقة"
والتستر عليه إعلان "نعي"
وبينهما لن يصلح الدمع ما أفسدته قلوبنا
*·~-.¸¸,.-~*
-~*صدى القلوب*·~-
avatar
صدى القلوب
Admin

المساهمات : 262
تاريخ التسجيل : 09/03/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mraya.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى