التدخين وباء قاتل يحصد ملايين البشر سنوياً

اذهب الى الأسفل

التدخين وباء قاتل يحصد ملايين البشر سنوياً

مُساهمة من طرف صدى القلوب في السبت أبريل 04, 2009 12:47 am

سلطت صحيفة تشرين السورية في عددها الصادر في 31/5/2008, ومن خلال تقرير لها تحت عنوان "منظمة الصحة العالمية: التدخين وباء قاتل يحصد ملايين البشر سنوياً", وذلك بمناسبة اليوم العالمي للتدخين الذي تحتفل به منظمة الصحة العالمية في يوم 31 أيار مايو من كل عام....
سلطت الضوء على المخاطر الصحية التي ينطوي عليها التدخين الذي يحصد ملايين البشر سنوياً. وفيما يلي ما جاء في الصحيفة:

التدخين يضر بصحتك ، ننصحك بالامتناع عنه، دعوة أو صرخة نطلقها في هذا اليوم تحديداً، اليوم العالمي للامتناع عن التدخين..
هذا اليوم الذي اقرت منظمة الصحة العالمية الاحتفال به في عام 1987 لتلفت انتباه العالم بأسره الى وباء التبغ واخطاره الفتاكة، ذلك ان التبغ يأتي في مقدمة مايمكن الوقاية منه من الاوبئة التي تواجهها الاوساط الصحية. ولعل من أهم الامور التي نركز عليها في هذا اليوم الذي يحتفل به سنوياً في 31 أيار، الاخطار الصحية الناجمة عن التدخين، والانشطة التي تضطلع بها منظمة الصحة العالمية للحد منه ومكافحته.


احصائيات وارقام

يعتبر التدخين ثاني أهم اسباب الوفاة على الصعيد العالمي، فهو يقف حالياً وراء عشرات الوفيات التي تسجل في اوساط البالغين في شتى ارجاء العالم. ولقد وجد تقرير منظمة الصحة العالمية بشأن وباء التبغ« 2008» ان التدخين او كما ورد في التقرير« تعاطي التبغ» يقتل بالفعل 4،5 ملايين نسمة سنوياً، وانه يستفحل خاصة في دول العالم النامي التي ستشهد اكثر من 80% من حالات الوفاة الناجمة عن تعاطي التبغ خلال السنوات العشر القادمة واضاف التقرير بأنه سيتوفى بليون نسمة في العالم بسبب التدخين، إلا إذا اتخذت اجراءات طارئة وحاسمة وفعالة في الوقت نفسه، لان التدخين يدمر الجسد ويمثل عامل خطر لـ 6 من أصل 8 من الاسباب الرئيسية التي تؤدي الى الوفاة في العالم.
وفي كل عام تطلق منظمة الصحة العالمية تقريرها عن وباء التدخين وتذكر فيه بالارقام التي تتزايد من عام الى عام. ففي تقريرها سنة 2005 اكدت بأن خمسة ملايين شخص ماتوا بسبب التدخين والرقم سيتضاعف عام 2020 اما في تقريرها سنة 2007 فقد ورد بأن وباء التدخين يمكن ان يقتل نحو مليار شخص في القرن الحالي مالم يتم اتخاذ تحرك عاجل، فلقد قتل بالفعل مئة مليون شخص في القرن الماضي واكثر من ثمانين في المئة من حالات الوفيات التي يسببها مستقبلاً ستكون في الدول النامية، ووفقاً للتقرير فإن انتقال وباء التدخين باتجاه الدول النامية، يرجع الى استراتيجية عالمية تديرها شركات التبغ وتقوم على استهداف اجيال الشباب والبالغين في العالم النامي الذين تنشأ بينهم وبين السيجارة علاقة تحولهم الى مدمنين مزمنين على التدخين.. وتؤدي الى موت خمسة ملايين شخص تحت سن الـ 18 في عمر مبكر بسبب امراض مرتبطة بتلك السيجارة. ‏

من هي تلك القاتلة؟

هي لفافة بيضاء، يتصاعد منها دخان يملأ الجو ويحرق القلب والرئتين تنشأ بينها وبين مدخنها علاقة حب قاتلة، تبدأ على شكل عادة وتتحول بعد ذلك الى ادمان على المواد الموجودة في السيجارة والتي يقدر عددها بأكثر من اربعة آلاف مادةكيميائية سامة... فالتبغ من الناحية الكيميائية يتركب من نيكوتين وقطران ومواد ازوتية وحموض عضوية وفحوم هيدروجينية ويمثل النيكوتين العنصر الاهم في الطور الصلب في حين يمثل غاز اول اوكسيد الفحم العنصر الاهم في الطور الغازي... كما ان النيكوتين يعتبر أهم مادة محفزة ومسببة للادمان على التدخين... وتتنوع المواد المتضمنة في تركيب التدخين من مواد مسرطنة الى مسببة للطفرات واخرى سامة للخلايا واخرى مستضدية وغيرها، وينجم دخان السجائر عن احتراق غير كامل لمركبات التبغ تلك منتجة غازات وابخرة يؤثر في تركيبها نوع التبغ وحرارة الاحتراق وطول السيجارة وتركيب الورق والمضافات والفلتر. ‏

ماهي الامراض الناتجة عن هذه الآفة:

لمعرفة اهم الامراض الناتجة عن التدخين... ومخاطر التدخين على المدخن المباشر والسلبي، وماهي اهم الطرق لمكافحة تلك العادة السيئة، كان لتشرين لقاء مع الدكتور بشار قادبيه ـ اختصاصي امراض قلبية وصدرية وهضمية.. ورئيس مركز جرمانا الصحي اذ قال: ان التدخين مشكلة العصر، والامر الذي يجعل تلك المشكلة صعبة ومعقدة وانتشارها في ازدياد ومستمر، ان هناك انانيةمن المدخن تجاه السيجارة، فالمدخن ورغم معرفته بأنه يسيء لنفسه ولاسرته واطفاله وللمجتمع بشكل عام الا انه لايستطيع ترك التدخين والاقلاع عنه ويتابع د. قادبيه: يعتبر التدخين مسبباً لمعظم الامراض السرطانية والنسائية والتنفسية القلبية فإمكانية تطور اصابة عصيدية اكليلية عند الذكور المدخنين أكبر بـ 14،2 من غير المدخنين كما ان للتدخين تأثيراً أساسياً في تنبيه الجملة العصبية الودية، واستبدال الاوكسجين المرتبط بالهيموغلوبين بأول اوكسيد الكربون... اما عن الآليات الاخرى فالتدخين يؤدي الى حدوث ارتكاس مناعي عند ارتباط احد مكونات الدخان مع جدار الاوعية مايزيد من لصوقية الصفيحات. أضف الى ذلك ان المدخنين تنقص عندهم نسبة ال ـ hpL كما ان هناك احصائية تؤكد زيادة نسبة الاحتشاء لدى النساء المدخنات واللاتي يتناولن مانعات الحمل لان الاوستروجين مع التدخين يؤدي الى تراكم صفيحات فيتنشج الوعاء ويؤدي الى خثرة اكليلية... وايضاً يؤدي التدخين الى زيادة نسبة الحوادث الوعائية الدماغية... اما بالنسبة للامتصاص فإنه يتم بين 50 ـ 150 ميكروغرام نيكوتين ما يعادل1 ـ 2 ملغ لكل لفافة تبغ... وهذه الخطورة تتراجع 50% عند ايقاف التدخين لمدة سنة... ويضيف د. قادبيه: ان السيجارة الواحدة فيها اكثر من 500 مادة ضارة... تلك المواد تتسبب بحدوث السرطانات وتؤدي الى اصفرار الاسنان والى آفات فطرية واورام رئة وامراض قلبية وتؤثر على المعدة... كما ان في السيجارة مواد تتسبب في العقم عند النساء المدخنات ويجب ان يعلم المدخن بأن الضرر الاكبر من السيجارة يكون عندما يطفئ السيجارة من نصفها ثم يعاود اشعالها وتدخينها مرة اخرى... واشار د. قادبيه الى ان للتدخين تأثيرات اقتصادية ايضاً سواء من حيث ثمن أو تكلفة علاج الامراض الناجمة عنه.
وأما عن اضرار التدخين السلبي فقال د. قادبيه: ان المدخن السلبي هو مدخن بغير ارادته، فالاستنشاق السلبي للدخان المتصاعد من السيجارة يعادل التدخين المباشر لها... ويقع على المدخن السلبي نفس الاضرار التي تقع على المدخن وعلى المدخن ان يعي مدى الخطورة التي يعرض لها من حوله سواء كانوا أسرته أو الاشخاص الموجودين معه في نفس المكان ويبتعد قدر الامكان بسيجارته عنهم. ‏
وقال د. قادبيه لدى سؤاله عن امكانية مكافحة تلك الآفة وماهي انجع الطرق للاقلاع عنها... ان التوقف عن التدخين يعتمد على قرار شخصي يتخذه المدخن، وتلعب الارادة القوية دوراً مهماً في هذا القرار... بالاضافة الى مساعدة الطبيب الذي يحاول ومن خلال التوعية المستمرة للمريضة ومن خلال ايضاح خطر التدخين المباشر على حياة المدخن ان يقنعه بالاقلاع عن التدخين... وانا شخصياً انصح مرضاي بالاقلاع التدريجي عن التدخين.. اي البدء بتأجيل السيجارة من وقت لاخر، فالتأجيل يخفف من عدد السجائر التي يدخنها في اليوم ويمكن بعد ذلك ان تصل به الى مرحلة الاقلاع عن التدخين...
وأشار د. بشار الى انه ليس كل متوقف عن التدخين معرضاً لزيادة الوزن، لان هذا الامر نفسي بحت وختم د. قادبيه حديثه بالقول: ان التوعية ونشر ثقافة عدم التدخين بين الناس... يمثل جانباً مهماً ويلعب دوراً كبيراً في مكافحة التدخين وذلك من خلال اقامة الندوات التي يوضح فيها مضار التدخين الصحية والنفسية والاقتصادية، وبيان فائدة الاقلاع عنه والعودة الى الحياة الطبيعية.. وايضاً من خلال نشر الصور التي تبين مخاطر التدخين على حياة المدخن.. وعلينا جميعاً ان نعمل معاً اطباء وأهلاً ومربين لتجنيب أجيال المستقبل هذه العادة السيئة وان نطرح قضية التدخين دائماً حتى في الجلسات الاجتماعية والعائلية.


كلمة اخيرة:

وبعد... اذا كان للشخص الحق في ان يدخن، فمن حق غير المدخنين الا يتحولوا الى مدخنين سلبيين... لذلك علينا جميعاً ان نواجه ونكافح التدخين السلبي ونطالب الجهات المعنية بسن قوانين صارمة تحتم خلو اماكن العمل والاماكن العامة من دخان السجائر القاتل.


_________________

*·~-.¸¸,.-~*
المجاهرة بـ الألم تسول "شفقة"
والتستر عليه إعلان "نعي"
وبينهما لن يصلح الدمع ما أفسدته قلوبنا
*·~-.¸¸,.-~*
-~*صدى القلوب*·~-
avatar
صدى القلوب
Admin

المساهمات : 262
تاريخ التسجيل : 09/03/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mraya.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى