ما هو الشىء الذى لا يعلمه الله تعالى؟

اذهب الى الأسفل

ما هو الشىء الذى لا يعلمه الله تعالى؟

مُساهمة من طرف صدى القلوب في الأربعاء مارس 25, 2009 2:04 am

مر ثلاثة من الدعاة إلى دين الله الإسلام بقوم كانوا يعبدون النار والعياذ بالله فدعوا القوم إلى عبادة الله الواحد وترك عباده النار ولكن القوم لم يستجيبوا لهم.
وأتت جنود الملك وأخذت الدعاة وذهبوا بهم إلى الملك واستنكر الملك كلامهم ودعا الكاهن ليجادل الدعاة ويثبت إنهم على حق فى عبادة النار فقال الكاهن للدعاة:
سوف أسألكم عدة أسئلة يجب أن تجيبوا عليها فقال له الدعاة:
وإذا أجبناك على الأسئلة هل تشهدوا لديننا
فقال الكاهن: نعم
انزعج الملك وقال: كيف أيها الكاهن
فقال الكاهن: اطمئن يامولاى لن يستطيعوا الاجابة على الأسئلة.
فقال:
ماهو الشىء الذى لا يعلمه الله؟
وما هو الشىء الذى يطلبه الله من العباد؟
وما هو الشىء الذى لا يوجد فى خزائن الله؟
وما هو الشى الذى عند البشر وليس عند الله؟
وما هو الشىء الذى حرمه الله على نفسه؟

احتار الدعاة وظلوا يفكرون ولكن صاح أحدهم انا أجيبك عن أسئلتك.........
فقال:
الشىء الذى لا يعلمه الله الشريك فى الملك
(وجعلوا لله شركآء قل سموهم أم تنبئونه بما لا يعلم فى الارض)
فسبحانه لا يعلم له شريك فى الملك فهو الله الاحد

أما الشىء الذى يطلبه الله من العباد فهو القرض
(إن تقرضوا الله قرضاً حسناً يضاعفه لكم ويغفر لكم والله شكور حليم)

أما الشىء الذى لا يوجد فى خزائن الله فهو الفقر فسبحانه خزائنه مملؤه ينفق كيف يشاء

أما الشىء الذى عند البشر وليس عند الله فهو الزوجة والولد

أما الشىء الذى حرمه الله على نفسه فهو الظلم

فبكى الكاهن وقال: نعم والله انه الدين الحق كيف السبيل إلى دينكم نهره الملك ولكن لم يستجيب له فقال الداعى: قول لا اله الا الله محمد رسول الله
فقال الكاهن: لا اله الا الله محمد رسول الله

وردد الجميع بصوت واحد لا اله الا الله محمد رسول الله..

_________________

*·~-.¸¸,.-~*
المجاهرة بـ الألم تسول "شفقة"
والتستر عليه إعلان "نعي"
وبينهما لن يصلح الدمع ما أفسدته قلوبنا
*·~-.¸¸,.-~*
-~*صدى القلوب*·~-
avatar
صدى القلوب
Admin

المساهمات : 262
تاريخ التسجيل : 09/03/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mraya.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى